ريال مدريد

2017-12-12 , 11:48 ص

حلّل زين الدين زيدان المشاركة في كأس العالم للأندية في لقاء مع Realmadrid.com وReal Madrid TV. تحدّث المدّرب عن التحدي المتمثل في كون الأبيض أول فريق في التاريخ يجدد الفوز بهذا اللقب: "نناضل دائماً للفوز بالألقاب، وقد فزنا بلقبي كأس السوبر الأوروبي وكأس السوبر الإسباني. إنها مسابقة مهمة وسنتغيّب عن مباراة بالليغا للمشاركة فيها. لدينا أمل بالعودة مع اللقب إلى الديار".
 
"لن يكون ذلك سهلاً. واجهنا صعوبات كثيرة مع اليابانيين العام الماضي لكننا توّجنا باللقب. لن يكون هناك مباريات سهلة ولن نفوز لمجرد كوننا ريال مدريد. لدينا وقت للتحضير للمباريات وليس هناك اعذار. هذا هو جدول مبارياتنا، وعلينا التفكير في القيام بالأمور بشكل جيد. علينا التحضير بأفضل شكل ممكن للفوز باللقب".
 
الموسم 
"بإمكاننا الشعور بالرضى والسعادة بخصوص هذا الموسم، ولكن لا بد لنا من مواصلة العمل والتحسين. يريد الجميع رؤية ريال مدريد يلعب جيداً والفوز مع تسجيل أربعة أو خمسة أهداف، إنه حلم الجميع، لكن ذلك ليس سهلاً. نعرف نحن، وكنت أنا لاعباً من قبل والآن مدرباً، ان ما يعيشه اللاعبون ليس سهلاً". 

"من الطبيعي ان يكون هناك أوقات عصيبة خلال الموسم، لكن ما قدمناه حتى اللحظة إيجابي جداً ومثير للاهتمام. فزنا بلقبين وسنحاول الفوز باللقب الثالث. عقب ذلك، سيكون لدينا ستة أشهر للنضال للفوز بألقاب الليغا، دوري الأبطال والكأس. لن يكون ذلك سهلاً وأقولها للجميع، لكننا نعرف انه بإمكاننا تحقيق ألقاب مهمة جداً هذا العام من جديد".
 
مهمته بصفته مدرب
"أتعلم من الظروف، وليس فقط عبر التدريب، كذلك على الجانبين التكتيكي والبدني. أحب ما أتعلمه من اللاعبين وما يمكن أن يتعلموه مني. من الطبيعي ان يكون الوضع مختلفاً بعد عامين. إنه عملي وأحاول أن أقوم بأفضل شكل ممكن. ما أريده ويريده الجميع في هذا النادي هو الفوز بجميع الألقاب الممكنة".
 
رسالة إلى المشجعين 
"أريد أن أشكركم لأنكم تدعمون الفريق بشكل دائماً وهو ما نريده في كل لحظة، وكذا في اللحظات الصعبة. معكم بإمكاننا تحقيق أمور رائعة وآمل أن نكرر النجاحات هذا العام. تحية لجميع مشجعي ريال مدريد".

goal.com

2017-12-11 , 02:24 ص

ريال مدريد

2017-12-10 , 08:54 ص

استمتع جماهير سانتياغو برنابيو بأمسية كروية مثالية كللتها الأهداف. استعرض ريال مدريد إمكاناته الهجومية القوية ولعبه الرائع لتحقيق فوزٍ ساحق على إشبيلية. سجل الأبيض أهدافه الخمسة في الشوط الأول الذي اتسم باللعب الجميل والوتيرة السريعة، وجاء اثنان منهما بتوقيع كريستيانو رونالدو، الذي قدّم جائزة الكرة الذهبية لجماهير البرنابيو قبل انطلاق المباراة، فيما جاءت الأهداف الأخرى بتوقيع ناتشو وكروس وأشرف، في المباراة الأخيرة قبل السفر للمشاركة في بطولة كأس العالم للأندية.
 
على غرار المباراة السابقة ضد بوروسيا دورتموند، خرج ريال مدريد عاصفاً وبتركيز شديد منذ البداية. وفي غضون دقيقتين، كان لوكاس فازكيز قد هدد مرمى الضيف بكرة خطيرة أبعدها حارس المرمى سيرخيو ريكو وحصل البيض على ركنيّتين. على وجه التحديد، جاء الهدف الأول من الركنية الثانية؛ نفذها كروس وأخطأ مورييل في تشتيت الكرة فاستغل ناتشو الكرة المرتدة لوضعها في المرمى في الدقيقة الثالثة من زمن اللقاء. واصل ريال مدريد ضغطه الهجومي بقوة وكثافة، بقيادة المتألق أسينسيو. وفي الدقيقة 23 قدّم اللاعب المايوركي تمريرة سحرية لكريستيانو رونالدو الذي انفرد بالحارس ريكو وسدد معلناً الهدف الثاني للفريق.

 جاء الهدف الثالث للريال بعد انقضاء أول نصف ساعة من زمن المباراة. لمس خيسوس نافاس بيده كرة مارسيلو داخل منطقة العمليات ليعلن الحكم ركلة جزاء ترجمها كريستيانو رونالدو لهدفٍ ثالث لفريقه وثان له في الدقيقة 31. بعيداً عن اكتفائه بالنتيجة، واصل فريق زيدان مده الهجومي وأنقذ سيرخيو ريكو مرماه من هدف محققٍ بعد كرة مودريتش القوية من خارج المنطقة سددها كريستيانو بحركة أكروباتية رائعة.
 
رغم ذلك، عجز الحارس الإشبيلي عن حماية مرماه في الهجمة اللاحقة. قاد توني كروس الكرة من وسط الملعب متقدما بها ثم أرسلها إلى لوكاس فازكيز على الجانب الأيمن فأعادها للألماني الذي أسكنها الشباك في الدقيقة 38. استمر شلال الأهداف وعزز ريال مدريد غلته بهدف خامس قبل الاستراحة. انضم المغربي أشرف حكيمي إلى مهرجان الأهداف منطلقاً بسرعة على الرواق الأيمن لتسديد كرة قوية أسكنها مرمى إشبيلية معلناً هدفه الرسمي الأول بقميص ريال مدريد في الدقيقة 42.
 
تكريم لكريستيانو 
جاءت بداية الشوط الثاني أكثر هدوءاً. حاول إشبيلية تقليص الفارق، لكن كيلور نافاس تصدى ببراعة لتسديدتي نوليتو ومورييل. ورغم ان وتيرة اللعب انخفضت مقارنة بالشوط الأول، واصل ريال مدريد هيمنته على مجريات اللعب وصناعته للفرص. في الدقيقة 67، كسر بنزيمة الهدوء برأسية على القائم بعد عرضية متقنة من مارسيلو، ما أنقذ إشبيلية من هدف سادس. وبعد حسم المباراة عملياً، منح زيدان الاستراحة لكروس ومودريتش وكريستيانو وأشرك يورنتي وثيبايوس وإيسكو، على الترتيب. وقف البرنابيو في تلك اللحظات تحيةً للرائع كريستيانو، الفائز بالكرة بالذهبية. كاد يورنتي وأشرف يعززان غلة الفريق في الدقائق اللاحقة، لكن النتيجة بقيت كما هي. فاز ريال مدريد 5-0 ليسافر بمعنويات عالية إلى أبوظبي للمشاركة في بطولة كأس العالم للأندية.

هلا مدريد

2017-12-09 , 10:04 ص

بعد فوز كريستيانو رونالدو بالكرة الذهبية الخامسة، والذي عادل بها رقم ميسي، فتح النقاش بين المشجعين والبرامج الحوارية الرياضية على اللاعب الأفضل في تاريخ ريال مدريد، وقامت صحيفة الاس بعمل استطلاع للراي حول اللاعب الافضل في تاريج الملكي، اما كريستيانو رونالدو او ألفريدو دي ستيفانو. 

مما لا شك فيه، هو أن كلا اللاعبين لديهم سجل يحسد عليه وعدد كبير من الأهداف المذهلة، فقد لعب دي ستيفانو في ريال مدريد 396 مباراة رسمية سجل فيها 307 أهداف، مما ساعده على الفوز بكأس أوروبا 5 مرات، و 8 بطولات دوري، وكأس ملك اسبانيا مرة واحدة، وكأس إنتيركونتيننتال وكأس لاتيني واحد.

بالإضافة إلى ذلك، فاجأ العالم بأسره بطريقته في اللعب وترسيمه في الميدان: فهو لاعب قادر على أخذ الكرة من مواقع دفاعية، والعمل في مركز الهجوم، وبقدرة تسجيل كبيرة.

من ناحية أخرى، لعب كريستيانو 412 مباراة، سجل خلالهم 418 هدف (فهو يسجل أكثر من هدف واحد في كل مباراة، وحصل على ثلاث جوائز بيشيتشي)، وفاز بـ 3 القاب دوري الأبطال، و 2 ليغا، و 2 كأس الملك، و 2 سوبر اسباني، و 3 سوبر أوروبي، و 2 كأس العالم للاندية.

وجاءت نتائج الاستفتاء كالتالي: 61.62٪ يرون الفريدو دي ستيفانو الافضل، بينما يرى 38.38٪ ان كريستيانو رونالدو الافضل، وقد شارك في التصويت 20,494 مشجع.

ريال مدريد

2017-12-07 , 08:02

تحظى المباريات في دوري أبطال أوروبا على عشب سانتياغو برنابيو بنكهة خاصة دائماً، ومهما كانت الظروف. حسم ريال مدريد مسبقاً تأهله لدور الـ16 بالبطولة القارية، لكنه اختتم دور المجموعات بفوزٍ جديد على بوروسيا دورتموند (3-2) في مباراة منحت كريستيانو رونالدو فرصة تسجيل رقمٍ قياسي جديد، حيث أصبح أول لاعب في التاريخ يسجل في الجولات الست في دور المجموعات بالتشامبيونز ليج. سجل بورخا مايورال والبرتغالي هدفين في مطلع المباراة؛ وبعد إدراك بوروسيا التعادل، حسم لوكاس فازكيز الفوز في الوقت القاتل.
 
أجرى زيدان خمسة تغييرات في التشكيلة الأساسية مقارنة بالمباراة في سان ماميس. انطلق البيض بقوة كبيرة عازمين على لدغ الضيف مبكراً، فكان لهم ما أرادوا. كاد كريستيانو رونالدو يسجّل هدف التقدم في الدقيقة الثالثة من تسديدة قوية تصدى لها حارس المرمى بوركي، فكان ذلك تمهيدا لـ1-0. لم يمنح المدريديستا فرصة لمنافسه لالتقاط الأنفاس حيث تقدم في الدقيقة الثامنة من خلال عرضية متقنة لكريستيانو رونالدو بيسراه مهدها إيسكو لبورخا مايورال الذي وضعها بلمسة ذكية في الشباك محققاً الهدف الأول للفريق والأول له في دوري أبطال أوروبا. لم ينتظر ريال مدريد كثيرا لتسجيل 2-0، فبعد مرور أربعة دقائق تلقى كريستيانو الكرة أمام المنطقة فروّضها لنفسه وسددها صاروخية في عمق الشباك ليضاعف محنة الألمان، هدفٌ رائع ورقمٌ قياسي جديد.
 
الفرص 
كان ريال مدريد عاصفة هجومية، وبعيداً عن اكتفائه بالثنائية، مضى باحثاً عن تسجيل الهدف الثالث. انخرط كاسيميرو وتيو في الهجوم وكادا يضاعفان الغلة. مع ذلك، بدأ بوروسيا يستيقظ ويشكّل خطورة على منطقة المدريديستا لاسيما عبر انطلاقات بوليسيتش. وفي الدقيقة 38، عانى ريال مدريد بخروج رافائيل فاران مصاباً واستبداله بماركو أسينسيو. وفي الدقيقة 42 كاد مايورال يعزز غلة أصحاب الأرض لكن الهدف كان من نصيب بوروسيا الذي نجح في تقليص الفارق برأسية لأوباميانج مسجلاً 2-1 في الدقيقة 43 من زمن اللقاء. 

لم يبدأ الشوط الثاني جيداً، ففي الدقيقة 48 فاجأ الفريق الألماني بهدفٍ ثانٍ بعدما استغل أوباميانج ارتداد الكرة بعد تسديدته ووضعها في شباك كيلور نافاس ببراعة مدركاً التعادل. كانت المباراة مفتوحة وبات الهجوم أولوية مقارنة بالدفاع. وفي الدقيقة 52، كاد كريستيانو رونالدو يسجل هدف التقدم. كان بيتشيتشي البطولة القارية من أكثر العناصر الهجومية فاعلية ونشاطاً ولم يستسلم في البحث عن الهدف.
 
هدف لوكاس فازكيز 
أجرى زين الدين زيدان تبديلين لتنشيط لصفوف بإشراك داني ثيبايوس وماركوس يورينتي مكان إيسكو وكوفاسيتش. واصل رجال زيدان البحث عن الهدف وضغطوا بكل قوة لمحاصرة الضيف الألماني في منطقته. هدد تيو وأسينسيو مرمى بوروسيا دون نجاح، قبل ان يتمكن لوكاس فازكيز، بعد رأسية تيو، من فك الشفرة بهدف من على حدود المنطقة في الدقيقة 80. فوزٌ مستحق لإنهاء دور المجموعات وترقب منافسٍ جديد في دور الـ16.

هلا مدريد

2017-12-06 , 08:06 ص

عقد زين الدين زيدان مؤتمراً صحفياً في مدينة ريال مدريد الرياضية للحديث عن المواجهة ضد بوروسيا دورتموند في البرنابيو، يوم غد الأربعاء، ضمن إطار الجولة السادسة في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، وقال الفرنسي: نعرف أن المنافس يراهن بقوة على هذه المباراة، لكننا نريد تقديم مباراة جيدة، ونحن لا نفكّر في وضع الفريق المنافس، نفكّر فقط في فريقنا، ونرغب في تقديم مباراة جيدة.

واضاف: عندما أنظر إلى فريقي، أراه بحال جيد، علينا تسجيل مزيد من الأهداف، الوضع في الليغا ليس مثالياً، لكني أتحلى بالصبر والهدوء لأن الوضع سيتغير آجلاً أم عاجلاً، علينا مواصلة العمل، ونحن نلعب بشكل جيد.

واكمل: لا أنسى أبداً ما أنجزه هذا الفريق، قد نمر أحيانا بحالات لا تروق لنا، قد تطول أو تقصر، أتذكر الآن المباريات في ملقا، لاس بالماس، نيقوسيا وغيرها، سجلنا الأهداف وسنواصل البحث عن الانتظام في ذلك الجانب.

وعن بيل، قال: سنرى لاحقاً، لأنه لم يتدرب بعد مع الفريق، سنرى كيف ستتطور حالته، وسيسافر معنا إلى أبوظبي.

وعن مقارنة الفريق، قال: لستُ هنا للتعليق على ما يفكر به آخرون، للجميع الحق في التعبير عن آرائهم، الأمر لا يعنيني.

وعن مباراة أتلتيكو وتشيلسي، قال: سأتابع المباراة لأني أهوى كرة القدم، لكنه ليس فريقي، لا يهمني سوى ريال مدريد، وليكن الفوز من نصيب الأفضل.

وعن كريستيانو، قال: يجب أن نعطي المزيد من الحب والاحترام لكريستيانو رونالدو، فهو نفسه، إنه كبير لدرجة أنه عندما لا تسير الأمور كالمعتاد، يتحدث الناس عنه، الناس الذين يحبونه وريال مدريد يعرفون ما يقوم به، انه يحاول حتى تأتي الأهداف، في الموسم الماضي قام بعمل هائل، هذا الموسم طويل ونحن في منتصف الطريق، يجب ان تحذر الناس من كريستيانو رونالدو.

وعن المبارزة مع ميسي على الكرة الذهبية، قال: صحيح أنه عندما نرى إحصاءاته، نجد أنها مثيرة للإعجاب، لكن ميسي جيدة جدا ويقوم بعمل عظيم، هذه المبارزة سوف تستمر لفترة طويلة.

وعن قرعة دور الـ 16 بالأبطال، قال: ليس هناك فرق سهلة في دوري ابطال اوروبا، وأي فريق سيكون معقدا للغاية وستكون مباراة كبيرة وصعبة، ولن يفرق تأهلك اولا او ثانيا..

وعن تعزيز الفريق في فصل الشتاء، قال: لم نقرر بعد.

وعن قرعة كأس العالم، قال: كانت القرعة سهلة بالنسبة لفرنسا، وأعتقد أنه سيتم تصنيفها بسهولة، مثل اسبانيا.

هلا مدريد

2017-12-05 , 08:05 ص

منذ تولي زين الدين زيدان قيادة ريال مدريد، واجه الأبيض الفرق الألمانية أكثر من أي فرق أخرى في دوري أبطال أوروبا، حقق المدريديستا أرقاماً مدهشة في سانتياغو برنابيو بقيادة المدرب الفرنسي ولم يتلقى أي هزيمة ضد منافسيه الألمان، محققاً في الوقت نفسه متوسط 3 أهداف في المباراة الواحدة، بعدما سجّل 9 أهداف في ثلاث مباريات. 

في موسم 2015-2016، واجه ريال مدريد فولفسبورغ في ربع النهائي، تفوق الفريق الألماني ذهاباً في ألمانيا وتعيّن على المدريديستا الانتفاض في الديار. منحت ثلاثية “هاتريك” كريستيانو رونالدو الفوز للمدريديستا بنتيجة 3-0 ليتأهل الفريق لنصف النهائي، ثم يتوج لاحقاً بكأس الأبطال الحادية عشرة في ميلانو.

قبل عامٍ تقريباً، وعلى غرار الموسم الجاري، زار بوروسيا دورتموند ريال مدريد في الجولة الأخيرة بدور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، في 7 ديسمبر 2016، في تلك المناسبة، سجل بنزيما ثنائية حسم بها الفوز والتأهل لدور الـ 16، إلى جانب ذلك، بلغ المهاجم في تلك المباراة هدفه رقم 50 في البطولة القارية.

كان بايرن ميونخ آخر ضيف ألماني يزور سانتياغو برنابيو، وذلك في إياب ربع النهائي بالموسم الماضي، كانت تلك واحدة من الأمسيات الأوروبية السحرية، حيث تفوّق ريال مدريد ذهاباً لكن بايرن أدرك التعادل وقاد اللقاء لوقت إضافي، لكن مع هاتريك كريستيانو رونالدو وهدف أسينسيو، اقترب ريال مدريد خطوة أخرى نحو كارديف والكأس الثانية عشرة.

ريال مدريد

2017-12-04 , 08:03

ترأس فلورنتينو بيريز حفل تسليم شارات 2017 لأعضاء ريال مدريد الذي أتموا 20، 25 و60 عاماً من العضوية المستمرة في النادي. شكرا الرئيس ولاء الأعضاء وتفانيهم قائلاً: "ريال مدريد هو، بفضلكم، النادي الأشهر شهرة وإثارة للإعجاب في العالم. انطلاقاً من ذلك يريد ناديكم التعبير عن امتنانه الكبير لإخلاصكم والتزامكم دون انقطاع على مدار 25، 50 و60 عاماً".
 
"بفضل قوتكم وتفانيكم المستمر أصبحنا أكبر مرجعية في عالم كرة القدم. عشنا على مدار تاريخنا الممتد على 115 عاماً لحظاتٍ مذهلة ولكننا واجهنا أيضاً لحظات صعبة... لحظات ما كنا لنتجاوزها لولا وحدة المدريديسمو ولولا دعكم وتشجعيكم الدائم".
 
ذكرى لويس غوميز-مونتيخانو
"اسمحوا لي ان استذكر اليوم من كان رئيساً لريال مدريد، لويس غوميز-مونتيخانو، زملينا في جميع اجتماعات مجلس الإدارة التي ترأستها والذي تركنا قبل أشهر قليلة. كان من المقرر ان يستلم لويس اليوم الشارة الذهبية الألماسية عن 60 عاماً من الخدمة والتفاني من أجل ريال مدريد. نيابةً عنه ستستلمها ابنته ماريبيل غوميز-مونتيخانو".
 
أساطير 
"هناك شخصيات كان لها تأثيرٌ عميق وجذري في حياة ريال مدريد مثل سانتياغو برنابيو، ألفريدو دي ستيفانو أو رئيسنا الفخري باكو خينتو،  أولئك رسموا لنا الطريق إلى الأسطورة وإلى المجد. لدينا تاريخٌ رائع، دربٌ مليء بالألقاب والإنجازات الرياضية وطريق مفعم بالقيم الذي جعلت نادينا الأكثر شهرة وإثارة للإعجاب في العالم".
 
"في عالم كرة القدم الذي يزداد تنافسية وتعقيداً، لا يزال نموذجنا قدوةً للنجاح. ذلك بفضل وحدة وقوة جميع المدريديسمو، الذين شأنهم شأن الفريق، لا يستسلمون أبداً".

هلا مدريد

2017-12-03 , 09:47 ص

قام زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، بتحليل التعادل الذي حققه فريقه في السان ماميس ضد اتليتك بلباو، واكد الفرنسي انه راض عن اداء لاعبيه في المباراة، وأعرب عن أسفه، مرة أخرى، لعدم تسجيل الهدف.

وعن اداء اللاعبين، قال: سعيد جدا باللعبة، واشعر بخيبة أمل كبيرة لعدم التسجيل، وقد قدم اللاعبون كل شئ في المباراة، لقد استحقينا المزيد اليوم، وفي النهاية لم نحقق هذا الهدف الذي كان يمكن أن يجعلنا نفوز بالنقاط الثلاث، ولكن المباراة بشكل عام كانت جيدة للغاية، مجمل المباراة كان جيدا جدا.

وعن المباراة، قال: كانت هناك أوقات عندما لعبنا بشكل جيد للغاية، وأسوأ في بعض الأحيان، ولكن بشكل عام أنا راض عن المباراة، وكان الجهد البدني هائلا، لقد كان ينقصنا الهدف.

وعن عدم التسجيل، قال: أنا لست قلقا، أنا اشعر بخيبة أمل مثل اللاعبين، واجبي هو أن نفكر إيجابيا، واللعب بهذه الطريقة سوف يأتي الهدف لا محالة، أتذكر العام الماضي أننا سجلنا الهدف في اللحظة الأخيرة، ونحن الآن لا نضعه، علينا أن نستمر في العمل، ونفكر في أن هناك لحظات أفضل من حيث تسجيل الأهداف.

التشكيلة كانت هى التي لعبت في كارديف، ما الذي تغير؟

النتيجة، لا شيء أكثر من ذلك، عندما أنظر إلى مباراة اليوم لا يمكننا أن نقول أننا نلعب أسوأ، لاعتقد ان الهدف هو الذي كان ينقصنا، امام اليوفي سجل 4 اهداف واليوم لم نسجل اي هدف.

هل راموس غاضب؟

نعم، انه غير سعيد لأنه يعتقد انه لا يستحق البطاقة الثانية، ولكن هذا هو الحال، لا يمكننا تغييره الان.

ريال مدريد

2017-12-03 , 01:25 ص

 استحق ريال مدريد الفوز في بلباو لكن القائم حرم بنزيمة وكريستيانو رونالدو من التسجيل.

الهدف، وفقط الهدف، هو كل ما افتقر إليه ريال مدريد في سان ماميس. لم يتمكّن ريال مدريد من ترجمة تفوّقه أمام أتلتيك بلباو إلى أهداف واكتفى بالتعادل السلبي في مباراة عالية التوتر. ابتكر المدريديستا الفرص الكافية للتسجيل؛ لكن جهود بنزيمة في الشوط الأول، وكريستيانو رونالدو في الشوط الثاني اصطدمت بالقائم في أخطر فرصتين حصل عليهما رجال زيدان.
 
انطلقت المباراة بإيقاع سريع، وجابه ريال مدريد حماس أتلتيك المبدئي بالصبر والاستحواذ على الكرة. خرج البيض بتركيزٍ شديد وكادوا يسجلون هدف التقدم في الدقيقة الثامنة من زمن المباراة، بعدما استحوذ كريستيانو رونالدو الكرة ومنه إلى إيسكو الذي أرسلها عرضية إلى بنزيمة فسددها الفرنسي في العارضة اليسرى. كان تلك أكثر الفرص خطورة في الشوط الأول، ولكن ليست الوحيدة، حيث بحث الفريقان عن الفرص بأسلوبيهما ووصلا لمنطقة المنافس في عدة مناسبات.
 
الفرص 
استمر ريال مدريد في الاستحواذ على الكرة وحاول التوغل عبر الأطراف، وبتسديدات من خارج المنطقة من كروس وكريستيانو رونالدو. كذلك سدد البرتغالي، الذي كان نشيطاً جداً في اللقاء، من داخل المنطقة لكن الكرة لم تجد الطريق إلى المرمى في الدقيقة 36. من جانبه حصل أتلتيك على فرصٍ خطيرة أيضا لاسيما بفضل إمكاناته الهوائية والكرات الثابتة. حاول أدوريز من تسديدة بالرأس وكذلك سدد ويليامز كرة قوية تصدى لهما كيلور نافاس ببراعة. 

اتسمت المباراة، رغم غياب الأهداف، بالحيوية والفرص الجيدة على الجانبين. وبعد العودة إلى الشوط الثاني، جاءت أولى الفرص من جانب أتلتيك، لكن نافاس تصدى ببراعة لتسديدة أدوريز، قبل ان يعود الكوستاريكي ويتألق من جديد في التصدي لتسديدة سوسايتا. استمرت الوتيرة السريعة للقاء وسعى ريال مدريد بجديةٍ لإحراز هدف التقدم عبر جملة من التسديدات السريعة، لكنه افتقر للمسة الأخيرة للوصول إلى المرمى.
 
 
 مع 10 لاعبين 
مع استمرار التوتر العالية والتنقل السريع بدأ الإرهاق ينال من اللاعبين، لكن محاولات ريال مدريد استمرت، وسدد كريستيانو رونالدو كرة قوية ارتطمت بالقائم في الدقيقة 72. كان ما يزال أمام البيض ربع ساعة لبذل مجهود أخير وكسب المباراة فحاصروا أتلتيك في منطقته بشكل تام، وهدد مارسيلو مرمى أريزابالاجا. وفي الدقيقة 86، أشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء الثانية ثم الحمراء في وجه سيرجيو راموس، وبقي ريال مدريد بعشرة لاعبين. كان لذلك أثر كبير على رجال زيدان الذين لم يتمكنوا من العودة مع النقاط الثلاث من ملعب سان ماميس.